تاثير كورونا الاقتصادي

  • مرفق لكم دراسة معدة من الزميل المهندس حسن البركاتي - شركة انتماء
    لقرائتها

    اعداد: حسن البركاتي – رئيس قسم الدراسات والاستشارات - شركة انتماء

    الوضع بخصوص المحال التجارية حسب التقسيم :

    أولاً : المعارض التجارية في المولات والمراكز التجارية متوقع مواجهتها صعوبات تتمثل في التالي :

    ·       عدم استمرار ما نسبته 25% من المعارض التجارية ذات الماركات التجارية والتي تبيع السلع الدائمة من ملابس واكسسوارات وأجهزة وعطور واعتمادها على تقليص فروعها في حالة عدم حصولهم على محفزات لهم  .

    ·       الفترة الحالية بدأت فئة كبيرة من المشترين خاصة في هذين الأسبوعين بالاعتماد على الشراء عبر التطبيقات الالكترونية وبنسبة 80% تقريباَ ، ومتوقع استمرار نسبة كبيرة منهم تصل إلى 70% بعد الأزمة لتجربتهم هذه الخاصية مؤخراَ  ، حيث أن فئة كبيرة لم تكن تستخدم هذه الخاصية خاصة كبار السن والتي تتراوح أعمارهم من 58 إلى 70عام وبدأت في تجربتها و ممارستها

    ·       زيادة هذه الفئة تلقي بظلالها على الدخل الخاص بهذه التجارة وتنميها مستقبلاَ وبالتالي لن يحبذ المستثمرون انتشار فروعهم وتحملهم مصاريف إيجارات هم أحق بها في نظرهم ، وبالتالي سيتم البحث عن فرصة للفروع تتمثل في إيجار مناسب وموقع مناسب يغطي تكاليفه مع الأرباح المعقولة .

    ·       ستجد الجهات المسؤولة عن تحديد وتحصيل الإيجارات صعوبات في وضع القيمة الإيجارية  المناسبة حسب خطتها التسويقية للعديد من المولات ، وأفضل  هذه المراكز من تبادر بتقديم التسهيلات للمستأجرين وبالتالي التعافي من الأزمة وسيبقى في سوق المنافسة بسبب الحفاظ على مستأجريه .

    ·       بالنسبة للمطاعم بالمولات متوقع طلبهم اسقاط الإيجارات عن فترات الحظر بإغلاق المراكز التجارية الكبرى التي اتخذتها الحكومة السعودية للحفاظ على الأرواح من فايروس كورونا .

    ·       في حال انتهاء فترة الحظر لن يتم زيارة هذه المراكز التجارية والمولات إلا بشكل تدريجي للوصول إلى ما كانت عليه في أعداد المرتادين والتي متوقع لها فترة 6 أشهر بعد انتهاء الجائحة بالمملكة العربية السعودية ، وهذا الأمر كوجهة نظر شخصية سيؤدي لانخفاض الإيجارات والتي تعتمد على عدد الزوار ، حيث أن الإيجار قبل فترة الحظر كان مبنياً على عدد زوار ومشترين في تلك الفترة.

    ·       بوجه عام المراكز التجارية المتميزة سيكون التأثير عليها متفاوت ومتوقع انخفاض إيجاراتها بنسبة تتراوح من 10% إلى 20% وعدا ذلك سيؤدي لإغلاق المستأجر لنشاطه ما لم يكن ذو قدرة مالية ممتازة تؤهله لتحمل المصاريف من رواتب ورسوم حكومية وإيجار المعارض .

    ثانياَ : المعارض الشريطية على الشوارع التجارية والرئيسية وفي وسط الأحياء :

    ·       هذه الفئة بشكل عام أضرارها كبيرة خاصة وأن تطبيق حظر التجول قد أضر بها جداَ ، حيث أن غالبية هذه الفئة ليس لديها قدرة مالية على مواجهة المصاعب المالية والكلام عنها يخضع لتصنيفات ومعايير متعددة تحتاج لوقت لدراستها ولكن وبشكل عام فإن الأضرار تتلخص في التالي :

    ·       المعارض التجارية والتي تعتمد في بيعها على السلع الدائمة من ملابس وأجهزة قل الإقبال عليها جداَ وأثر عليها الحظر بشكل كلي لاتجاه المشترين نحو السلع الاستهلاكية الغذائية .

    ·       المطاعم التي تعتمد على تقديم الخدمة داخلياَ مثل المطاعم الكبرى   وهي متضررة من الحظر جدا بسبب منع التجمعات .

    ·       المطاعم ذات الماركات التجارية والفروع المتعددة في الاستريب مول زادت من مبيعاتها مؤخراَ لاهتمامها بجانب النظافة " البك الصاج الريفي إلخ ، كما أفادها إغلاق المطاعم بالمولات التجارية من جهة ، ومن جهة أخرى استفادت من إغلاق المطاعم والكافيهات التي تقدم خدمات الأكل داخل المطاعم .

    ·       المطاعم الشعبية والتي أخذت الحد الأدنى المقبول من معايير الأمانة الصحية وعددها كبير جداَ تأثرت سلبياَ من أزمة جائحة كورونا وقلت مبيعاتها بنسبة 65% وبالتالي قد تؤثر سلباَ على استمراريتها في حال لم تعالج القيمة الإيجارية .

    ·       أنشطة تضررت بسبب زيادة الحرص على الصحة العامة وتم إغلاقها وهي صوالين الحلاقة وبعض مغاسل الملابس وهذه لن تتحمل الإغلاق لفترات طويلة بسبب هامش ربحها الضعيف ، واعتمادها على العمالة في تقديم الخدمة والتي ارتفعت رسومها الحكومية المتمثلة في المقابل المالي ورسوم الرخص والإيجارات ، وحتى لو تم دعمهم وعدم تحصيل الرسوم الحكومية منهم فترة الحظر فإن عامل الدخل مهم لهم للتمكن من الصرف والعيش من هذا المشروع .

    ·       المكاتب العقارية التي تهتم بجانب الوساطة العقارية تضررت حالياَ ، حيث أغلقت حاليا بسبب عدم تنفيذ صفقات عقارية منذ تطبيق الحظر  ، وآخر الصفقات كانت بتاريخ 24/ رجب لغالبية المخططات بمدينة جدة .

    ·       هذه الفئة من المعارض والمحال التجارية بدأت تطالب الملاك بعدم تحصيل الإيجارات فترة  الحظر ، وك1لك تخفيض الإيجارات بنسبة تتراوح من 30% إلى 35% وذلك لوجود محال تجارية متاحة للتأجير وخالية في الفترة الحالية ولا يوجد ما يبرر طلب التخفيض ، حيث أن غالبية فئة مرتادي هذه المحال التجارية من سكان الأحياء القريبة والتي توفر لهم الاحتياجات اليومية ، ولكن يتوقع الانخفاض بنسبة 25% في الإيجارات بشكل فعلي .

    ·       يوجد دعم لا محدود من مجالس الغرف السعودية وأعضائها بتخفيض الإيجارات وآخرها اليوم بتاريخ 25/مارس وما دعت له اللجنة العقارية بالأحساء بدعوة الملاك بتخفيض الإيجارات ، بالإضافة لمبادرات العديد من رجال الأعمال في تخفيض الإيجارات .

    ثالثاَ : بشكل عام في حال انتهاء الأزمة بشكل كلي بالمملكة العربية السعودية في نهاية شهر يونيو  فإن التوقعات كالتالي :

    ·       انخفاض الإيجارات في المراكز التجارية بالمملكة بنسبة 20% والمعارض الشريطية بنسبة 30% ، وتبدأ بالتعافي والوصول لمستوياتها الحالية في بداية عام 2022م .

    ·       الربع الثاني والثالث من عام 2020م سيجد ملاك العقارات التجارية صعوبة في تحصيل إيجارات هذه الفترتين وتكاد تصل النسبة المحصلة إلى 20% .

    ·       الربع الرابع ترتفع نسبة التحصيل لتصل إلى 60% شرط انتهاء الأزمة في يونيو2020م .

    ·       الربع الأول من عام 2021م تتضح الرؤية حول نسب الإشغال للاستخدام التجاري ، والتي لن تظهر حالياَ سوى في المحلات التجارية الصغرى وتحديداَ في نهاية الربع الثاني من عام 2020م وهي المحال التي لا تستطيع المقاومة لمثل هذه النوعية من الأزمات والتي سيغادر ما نسبته 15% على أقل تقدير السوق وقد ترتفع النسبة لتصل إلى 25% في المدن الصغرى .

    ·       عام 2021م استقرار سوق التأجير ونسب الإشغال وبالتالي بداية الارتفاع في مستهل عام 2022م والعودة لمستويات بداية 2020م .

    ·       في حال استمرار قرار الحظر لأكثر من 3 أشهر فإن ذلك سيؤثر بشكل غير مباشر على إيجارات العقارات السكنية ، حيث استمرار قرار الحظر قد  يؤدي بالتالي إلى إغلاق العديد من الأنشطة الخدمية الصغيرة وبالتالي فقد للوظائف وهذا الأمر مؤثر على قدرة العديد من دفع الإيجارات السكنية المترتبة عليهم

    الموضوع هام ويحتاج إلى تعمق في الرؤية بإعداد دراسة عن ذلك الأمر و سنعمل على تقديم الممكن وفقا للمعطيات المتاحة لنا.

    ** تم أخذ النسب باستطلاع واتصالات بثلاثة أعضاء في اللجنة العقارية بجدة والرياض وينبع.

300 views